المبحث الثاني: تحليل نتائج الاستمارات

الاستمارة الخاصة بالأستاذ

3

تحليل النتائج:

من خلال استقرائنا للجدول أعلاه، يتضح أن الأغلبية أجابت ب: أنها لا تعتمد على وسائل تكنولوجيا المعلوميات في تقديم الدروس، والقليل هم الذين يعتمدون هذه الوسائل في حصصهم الدراسية وبشكل ضعيف جدا. كما أن الجدول يوضح لنا ضعف التجهيزات المعلوماتية بهذه المؤسسات التعليمية وبالأخص فيما يتعلق بالسبورة التفاعلية والمسلاط العاكس، والقاعة المتعددة الوسائط. كما جاء في الجدول أيضا أن أطر تدريس مادة التربية الإسلامية يعانون من ضعف التكوين في مجال المعلوميات، لذا فهم في حاجة ماسة إلى هذه الوسائل التكنولوجية والتقنيات الحديثة لتطوير عملية تدريس المادة، ولهام رغبة للتكوين في هذا الميدان لمسايرة التطور السريع في توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصال في العملية التعليمية التعلمية.

باقي الأسئلة:

درس التربية الإسلامية المصمّم على الحاسوب يمكن الحصول عليه:

دروس التربية الإسلامية المصمّمة على الحاسوب:

لنوعية هذه الدروس تأثير مباشر في تنمية مهارات ومعارف التلميذ(ة)، لكن تأثيره أفضل في:

درس التربية الإسلامية المصمّم على الحاسوب:

كيف يستقبل التلميذ(ة) درس التربية الإسلامية المصمّم على الحاسوب:

هل إدماج تكنولوجيا المعلوميات في العملية التعليمية/ التعلمية يُمَكِّن من تحقيق الأهداف التربوية:

تحليل النتائج:

إن نسبة 90% من الأساتذة يؤكدون على أهمية وسائل تكنولوجيا المعلوميات في الرفع من مستوى التحصيل لدى التلاميذ، وتنمية المهارات والمواقف لديهم، كما تؤكد النتائج المحص عليها أهمية الوسائل في الرفع من مستوى الفهم والاستيعاب لدى التلميذ أثناء تقديم درس باعتماد هذه الوسائل، كما تم التأكيد أيضا على كون هذه الوسائل تحد من الفروقات الفردية.

نتائج الاستمارة الخاصة بالتلميذ

4

تحليل النتائج:

يتبين من خلال النتائج المتوصل إليها أن نسبة 90٪ من عدد التلاميذ يرغبون في التعلم بهذه الطريقة، ويرون في الوسائل التكنولوجية السبيل الأمثل للتعلم، لأن هذه الوسائل كما جاء في تعليل أجوبة التلاميذ عن هذه الأسئلة:- هل تساعدك هذه الوسائل على الفهم والاستيعاب الجيد للدرس؟

– هل يثير الدرس المصمّم على الحاسوب انتباهك؟ – فل يساعدك الانترنيت في التهيئ للدرس … حيث كانت إجابات التلاميذ وتعليلاتهم في اختيار هذه الوسائل في تدريس المواد الدراسية بصفة عامة والتربية الإسلامية بشكل خاص، كون هذه الوسائل تساعدهم على الفهم، وتجعلهم يركزون أثناء الدرس، وأن هذه الوسائل تحببهم في التعلم وفي المادة الدراسية، كما أكدت النتائج أيضا أن 99% يعتمدون الإنترنيت في التحضير للدروس.

النــتيــجــة النهائية:

نستخلص من هذه الدراسة، والبحث الميداني النتيجة التالية:

ضرورة توظيف تكنولوجيا المعلوميات في التدريسي بشكل عام وفي تدريس مادة التربية الإسلامية بشكل خاص، وذلك لما تحققه هذه الوسائل من أهمية في تطوير التعليم والرفع من جودته ومردوديته. وكذا لانعكاسها على المستوى التحصيل المعرفي والمهاري والوجداني لدى التلاميذ.

Show Buttons
Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Share On Linkedin
Contact us
Hide Buttons